ماذا لو أثر تطلب وقفة؟

23 حزيران 2018
ماذا لو أثر تطلب وقفة؟
ماذا لو أثر تطلب وقفة؟ أثر عمره ٩ سنوات...
٩ سنوات من العمل الدؤوب والصعب والمستحيل أحيانًا.


أثر بدأ بالتوسع والانتشار حتى بات بعد سنتين يطبق في ٧ مناطق لبنانية بمناهجه وبرامجه وأنشطته.
أثر استقبل آلاف الطلاب، وبات يستوعب كل صيف ١٣٥٠ طالبا وأكثر من ٤٠٠ متطوع في المناطق السبعة.
إنها "ينابيع غدي " أو Ghadi STREAMS التي رأت النور صيف ٢٠١٠ بعد تحضيرات استلزمت سنة كاملة بنهاراتها ولياليها.

هذا ما استوقفني عند متابعتي لإعلانات الينابيع لصيف ٢٠١٨ في بيروت والمناطق اللبنانية. شريط من الذكريات مرّ على عجل من لحظة التأسيس حتى يومنا هذا.
وقفات مرّ بها هذا العمل الضخم الذي أتى بناء على احتياجات المجتمع عموما، والإسلامي خصوصا، من خلال دراسة قام بها مركز غدي للناشئة على عينة من الأهل ومعلمي الناشئة والناشئة أنفسهم لمعرفة احتياجاتهم ومتطلباتهم، والتي تمثلت بالدرجة الأولى بتأمين جو حاضن آمن لأبنائهم يراعي الآداب والأخلاق والحدود الشرعية، وبنفس الوقت يتمتع بمعايير ذات جودة عالية.  
كانت الاحتياجات كثيرة لا يسمح المكان بذكرها كلها، وكان من الصعب جمع كل هذه الاحتياجات في مخيم صيفي واحد، فأغلب المخيمات تقتصر على نوع متخصص واحد من حفظ القرآن وآدابه، إلى الرسم والرياضة والفنون أو العلوم، الروبوتكس، او فقط للترفيه...

إلا أن حاجات وأولويات الأهل في مجتمعنا كانت أكبر، ومن أبرزها:
irshadBullet أن يعرف الطفل دينه ويتفكر فيه بوسطية دون تشدد...فكان حرف R من Religion.
irshadBullet أن يتحلى بالقيم والآداب الإسلامية بطرق عملية...فكان حرف M من Morals.
irshadBullet أن يمارس هوايته المفضلة سواء الرياضية أو الفنية في نواد رياضية عالية الجودة بخدماتها وبنفس الوقت تراعي الآداب الشرعية...فكان حرفي S و A من Sports و Arts.
irshadBullet أن يتسنى له تجربة العلوم والتكنولوجيا عمليا وعدم الاقتصار على النظريات... فكان حرفي ال S و T من Sciences و Technology.
irshadBullet أن يتسنى له الترفيه واللعب مع معلمات وأساتذة أعمارهم قريبة لهم، وبنفس الوقت على مستوى عال من الأخلاق والالتزام...فكان حرف ال E من Entertainment.

ولأن غدي من فلسفته تقديم الأجود والأفضل لأبنائنا رغم ما قد يصحبها من الصعاب، عمل على جمع هذه الاحتياجات في مخيم واحد، فجمعت البرامج ال ٧ في مخيم واحد، تحت اسم STREAMS.
كما عمل على البرامج متخصصين في مختلف المجالات: في التربية، والعلوم الشرعية، والهندسة، والكيمياء، والعلوم، و life coaching، وتم التعاقد مع أفضل النوادي ومدربي الرياضة والفنون في بيروت والمناطق اللبنانية لأننا أردناه مخيما تعليميا تثقيفيا ترفيهيا.

فالينابيع هي مخيم لتعليم الناشئة القرآن والآداب الإسلامية ومبادئ الهندسة والعلوم وإتقان مهارات هوايتهم المفضلة، وليست مجرد مخيم صيفي للتسلية والمرح. هدفنا منها بناء الذات وتنمية الشخصية من خلال القرآن والسنة، واستثمار أوقات فراغ الناشئة بالجد واللعب والفائدة مع المتعة.

ومن المحطات التي استوقفتني أيضا، هي كيفية اختيار الفريق الإداري والتعليمي للينابيع.
القوي الأمين هي أهم الصفات التي يجب أن يمتلكها فريق غدي: قوي بنقل الرسالة والقيم والأهداف التي نعمل عليها، وأمين على أطفالنا وصغارنا.

ينابيع غدي أو Ghadi STREAMS...محظوظ كل من التحق بها. هي ليست كغيرها من الدورات، لأن القائمين عليها لا يرجون منها إلا العمل لله والإخلاص له من خلال خدمة أبناء المسلمين وتقديم كل امكانياتهم لهم لأنهم يستحقون.
 
#ينابيع_غدي
#وقفة_تترك_أثرا

✍ بقلم ميساء خليل منيمة
مسؤولة مركز غدي
طباعة
Print
مشاركة على

Red Arrow Yellow Arrow Blue Arrow Green Arrow

الأخبار التي قد ترغب بالاطلاع عليها

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2019 |