كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح

كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح

"كلنا واجبنا نضحّي"

رتابة الحياة، همومها، مشاغلها... ربما تُنسي المرء منا معانٍ أساسية لا تقوم الحياة إلاّ بها.
تأتي الأعياد والمناسبات لتعيد إثارة هذه المعاني في النفوس من جديد.
يطرق بابنا عيد الأضحى في هذه الأيام المليئة بالتوترات والمشكلات المعيشية، ناهيك عن شعورٍ عام لدى الناس بأنّ الفساد في إدارة شؤون الناس بلغ مبلغاً لا يمكن السكوت عنه.
فما هي معاني الأضحى التي نحتاجها اليوم؟
لا شك أنّ التضحية - وهي المعنى الأبرز لعيد الأضحى - تقف في أولوية أيّ حلٍّ ممكن.
فإذا لم يُضحِّ الحاكم والمواطن، الكبير والصغير، الغنيّ والفقير، العالِم والعامل... لأجل الصالح العام ولأجل قيام المجتمع، فلا مجال لتغيُّر الأحوال.
يأتي عيد الأضحى اليوم و " كلنا واجبنا نضحّي ".
وقبل أن نطالب الضعفاء بالتضحية - والذين هم دائماً المبادرون للتضحية - نطالب أهل القوة والنفوذ بكافة أنواعه وأشكاله أن يتقدَّموا مسيرة التضحية. عندها، تتبدل الأمور وتسري روحٌ جديدة في مجتمعنا ليصبح مجتمعَ التعاون والتكافل، وبذلك نستطيع مواجهة أزماتنا كافة بصدقٍ واستقامة.
" كلنا واجبنا نضحّي"... رسالة الأضحى إلينا.
فهلاّ قرأنا الرسالة وبادرنا بالتنفيذ!!!
}لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران: 92[
#كلنا_واجبنا_نضحي
بقلم كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح م. وسيم المغربل

مرفقات جاهزة للتنزيل
Arrow
كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح
Arrow

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |