كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح

كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح
 
 
 
الأضحى..نقاء 
        من بين صَخَب الحياة وضوضَائها وتلوُّثِها..يرنو الإنسانُ لأوقاتِ صفاءٍ، ينظر في نفسه ليرى مقدار ما قد يكون علاها من غُبار واسوِداد.
        لحظات الصفاء مقدِّمة مهمة لحالات النّقاء... فلا يجدي مع غُبار الدنيا وضوضائها إلاّ عملية تنظيف وتطهير جادّةٌ لنفوسنا. وها هو النبي صلى الله عليه وسلّم يعلِّمُنا – ونحن في مُفتتَحِ الصلاة – أن ندعوَ ونقول "اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنْ الْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ". فالأصل في المسلم أنه كالثوب الأبيض قد يُصاب ببُقع المعاصي السوداء التي تحتاج إلى تنقية بالماء والثلج والبَرَد.
          ومن الفُرص الثمينة حقاً، أننا نستقبل أيامَ خيرٍ تُمثِّل عملية تنقية كبرى على مستوى الإنسان والأمَّة أجمع: العشر الأوائل من ذي الحجة، ويوم عرفة، ويوم العيد، وسُنَّة الأضحية، وأيام التشريق الثلاثة. إنها مواسم التنقية للنفس من ذنوبها وغفلاتها وتقصيرها في جنب الله.
فالعشر الأوائل: أفضل أيام العام, العمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله من غيرها.
ويوم عرفة: يوم اكتمال الدين, ويوم يباهي الله بمغفرة الذنوب وتنقية النفوس.
والحج: عبادة التطهُّر الكبرى, يخرج منها المرء كيوم ولدته أمّه نقاءً وطهراً.
       والأضحية: غسلٌ لنفوسنا وتنقية لها بدماء التضحية والاستسلام لله، حيث تنقلبُ الدِّماء النجسة -بفضل الله وعطاياه- إلى مُطهِّر للذنوب بأول قطرة منها.
 وأيام التشريق (ثلاثة أيام بعد العيد): حيث ذِكْرُ الله, وهل أجدى من ذِكرِ الله في تنقية النفوس وغسلها ؟!..
في هذا الموسم المزدحم بالنور والطهر،
ادخل ولا تتردَّد... ادخل إلى ورشة النقاء... فالأضحى نقـاء.
 
بقلم: رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح الداعية م. وسيم المغربل
 
مرفقات جاهزة للتنزيل
Arrow
كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح - pdf
Arrow
Arrow
كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح - بطاقة
Arrow

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |