ميادين عملنا

ميادين عملنا
دعوتُـنا الإسلام... دعوةٌ تتوارثها الأجيال 
ميدان العمل الدعوي
إنّ أهم رسالة يمكن أن ينقلها المرء إلى الآخرين ويورِّثها لمن بعدَه هي تعريفهم بالله عزّ وجلّ ودلالتهم على الخير والهدى. قال الله تعالى: (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين) (فصّلت:33) وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ الأنبياءَ لم يُوَرِّثُوا دِيناراً ولا دِرْهماً، وَرَّثُوا العلم، فَمَن أَخَذَهُ أَخَذَ بِحظّ وَافِر» (رواه الترمذي). لذا عمِلَت جمعية الإرشاد والإصلاح منذ نشأتها على نشر دعوة الإسلام وتعاليمه السَّمحة، فبَنَت المساجد وأسست مراكز لتعليم القرآن الكريم والحديث الشريف والعلوم الإسلامية لمختلف الشرائح العمرية والمجتمعية، ضمن مناهج دعوية مدروسة ومُستقاة من أصول الدين. 

الخير عطاءٌ للمحتاج وإغاثةٌ للملهوف...الخير، رسالة تتوارثها الأجيال
ميدان العمل الخيري
مَن يزرع الخير ويعتني به يحصد الفلاح، كما قال تعالى في كتابه الكريم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [الحج: 77]، وإغاثة الملهوف صدقة من العبد له أجرها وبرها كما ورد عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "على كل مسلم صدقة. قالوا: يا نبي الله! فمن لم يجد؟ قال: يعمل بيده ويتصدَّق. قالوا: فإن لم يجد؟ قال: يعين ذا الحاجة الملهوف..." (الحديث). لذلك أخذت جمعية الإرشاد والإصلاح على عاتقها النهوض بالعمل الخيري في المجتمع اللبناني بشقّيْه: العمل الإنساني، ممثّلاً بمؤسسة "قطاف للأعمال الإنسانية" والذي يعين المحتاج في الظروف العادية ضمن المجتمع المستقرّ غالباً، والعمل الإغاثي الذي يغيث الملهوف (كاللاجئ والنازح والمنكوب من حروب وغيرها) ويكون ذلك إثر ظروفٍ طارئة في مجتمع غير مستقرّ.

التربية صلاحٌ لجيل فإصلاح لآخر... علمٌ يتوارثه الأجيال
ميدان العمل التربوي
لأن التربية والتعليم من أهم متممات الدعوة الإسلامية وركائزها في بناء الإنسان وإصلاح الأجيال سعت جمعية الإرشاد والإصلاح منذ بداياتها إلى العناية بهذا الميدان، لتنشئة أجيال تشارك في نهضة المجتمع ضمن عمل تربوي تعليمي ممنهج، فخضات المجال التعليمي الأكاديمي منذ عام 1991، بدايةً من مدرسة روضة العلوم ثم المدرسة اللبنانية العالمية، التي تحقق نسبة نجاح مئة بالمئة في الامتحانات الرسمية سنويا  وتخرج مئات الطلاب الذين برعوا في شتّى الجامعات وخاضوا ميادين العمل بقوة وثبات. إضافة الى التعليم المهني عبر "معهد تمكين للتأهيل والتطوير المهني" الذي مكّن المئات من الطلاب وأهلّهم لسوق العمل.
كما تقوم الجمعية في الميدان ذاته  بتأمين الدعم المالي و تقديم الاستشارات التربوية و الإدارية لثماني مدارس خاصة تضمّ ما يقارب خمسة الاف طالب و طالبة من النازحين السوريين في مختلف المناطق اللبنانية.
 
مجتمعاتنا أمانة بين أيدينا... أمانةُ تتوارثها الأجيال
ميدان العمل الاجتماعي
إنّ النهضة بالمجتمع لا بدّ أن تنطلق من نواته الأساسية "الأسرة"، وأن تُروى بسواعد الشباب المبادر والمتطوع وتستمرّ بالعدل والحقّ والقيم والانتماء للوطن. من هنا أسست الجمعية الميدان الاجتماعي منذ عام 2012  للعمل على خدمة المجتمع اللبناني عبر برامج متنوعة تهتمّ بحقوق الإنسان، والتوعية ضد الإدمان، ونشر القيم ورفع الوعي بالمسؤولية الوطنية وتشجيع التطوّع، وعبر مركز أمان للمرأة والأسرة الذي انطلق عام 2017 ويعمل على دعم المرأة ورعاية الأسرة ومتابعة قضاياهما، في عصر أصبحت فيه الأسرة مهددة بكل أنواع التفكك وصار الحفاظ عليها عملا شاقا يتطلب الكثير من الجهد والفكر والدعم المادي والمعنوي والنفسي.


الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |