القدس عاصمة فلسطين

القدس عاصمة فلسطين

بالأمس، صُدِم العالم أجمع بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول اعترافه بأن القدس المحتلة هي عاصمة إسرائيل وتوجيهه ببدء نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وإنّنا في جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية، نعتبر أنّه من واجبنا الوطني والقومي والديني، أن نُدين هذا القرار غير المبرّر وغير المسؤول الذي يكرّس مبدأ الاحتلال الظالم، والذي يخالف أدنى مبادئ حقوق الإنسان بوطن حرّ مستقل، ويخالف ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها المتعلقة بالقدس، ويخالف القانون الدولي الذي يحرّم احتلال أراضي الغير.

إن هذا القرار الظالم سيؤدي إلى عواقب خطرة بما يحتويه من انحياز كبير ضد الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني العربي، والثابتة في القدس.

وعليه، ومن بلدنا لبنان، المجاور لفلسطين المحتلّة، والذي عانى زمناً طويلاً من الاحتلال والعدوان الاسرئيلي:

أولاً:  نناشد رئيس الجمهورية وحكومتنا وجميع القادة العرب بالوقوف صفاً واحداً ضد كلّ الدعوات والمحاولات التي من شأنها تغيير هوية القدس العربية أو سلب حق أصيل من حقوق العرب.  

ثانياً: ندعو اللبنانيين جميعاً، وخاصة رجال الدين والسياسيين والإعلاميين والتربويين منهم، أن يسعوا لرفع الوعي حول القضية الفلسطينية والقدس الشريف وهويته العربية، وما يمثّله من قًدسيّة لدى المسلمين والمسيحيين على حد سواء.

 

ستبقى القدس لأهلها الشرفاء الأحرار،

ستبقى القدس عاصمة فلسطين العربية،

وسيعود الحق لأهله مهما تآمر المتآمرون،

 

جمعية  الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية

بيروت في 8-12-2017

 

مرفقات جاهزة للتنزيل
Arrow
بيان صحفي - القدس عاصمة فلسطين
Arrow

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |