حضور ندوة حول حق المرأة اللبنانية بمنح جنسيتها لأبنائها بعنوان "جنسيتي حق"

14 كانون الأول 2018
حضور ندوة حول حق المرأة اللبنانية بمنح جنسيتها لأبنائها بعنوان "جنسيتي حق"
بدعوة من سعادة النائب الدكتور علي درويش وقطاع المرأة في تيار العزم، حضرت جمعية الإرشاد والإصلاح ممثلة برئيسة دائرة العمل الاجتماعي السيدة رند صقر ندوة حول حق المرأة اللبنانية بمنح جنسيتها لأبنائها بعنوان "جنسيتي حق"، يوم الجمعة في 14 كانون الأول 2018، في قاعة المكتبة العامة في مجلس النواب، بحضور عدد من النواب والسياسيين وأعضاء جمعيات مدنية وحقوقية.

افتتحت الندوة بكلمة من الأستاذ مقبل ملك الذي عرض أنظمة الدول العربية والأوروبية والولايات المتحدة حول قوانين منح أبناء مواطنيها جنسياتهن لأبنائهن، متعرضاً لقانون الجنسية في لبنان ومحاولات المجتمع المدني اختراقه. بعدها ألقت رئيسة قطاع المرأة في تيار العزم السيدة جنان المبيض كلمة أبدت فيها استغربها للظلم الواقع على المرأة اللبنانية والتمييز ضدها في القوانين، مؤكدة على اهتمام الرئيس نجيب ميقاتي بهذه القضية، وذكرت أن اختيار المجلس النيابي لإطلاق هذه الندوة هو تأكيد على دور أعلى سلطة تشريعية في هذه القضية، وأن هذه الندوة هي صرخة في وجه الظلم والتمييز. تلاها كلمة رئيس حملة جنسيتي كرامتي الأستاذ مصطفى الشعار، وكلمة حملة جنسيتي حق لي ولأسرتي للأستاذة نادرة النحاس، تعرضا من خلالها للحالات الإنسانية الصعبة التي تعانيها المرأة اللبنانية وأولادها من أجنبي جراء حرمان الأم من حق إعطائها جنسيتها لأبنائها، كما ذكرا أهم الخطوات التي تتبعها الحملتان في نضالهما لتحصيل حق المرأة اللبنانية في هذا المجال.

ثمّ تحدثت رئيسة المجلس النسائي اللبناني السيدة إقبال دوغان عن نضال الجمعيات المدنية في هذه القضية، وأنهم ثابتون ومصرون لتحقيق الحقوق، يرضون بضوابط لطمأنة المعارضون شرط التساوي بين كل اللبنانيين، وكذلك بين المرأة والرجل يهذا المجال، وأبدت النائب رولا الطبش قناعتها بالدفاع عن حقوق المرأة وتعديل القوانين لإنصافها، سواء بالعمل أو التعليم أو الصحة، وخصوصاً الجنسية، وأنها تؤيّد نقلها لأعلى المنابر العربية والعالمية، وأبدت اهتمام تيار المستقبل بحق المرأة اللبنانية بمنح جنسيتها لأبنائها، معترضة على سياسة التمييز والعنصرية التي يمارسها البعض بهذا المجال.

ختاماً شكر راعي الندوة النائب الدكتور علي درويش المشاركين على حضورهم، وذكر أن هذه الندوة هي حلقة من سلسلة لقاءات تطال قضايا المجتمع، وتسعى لمكافحة الفساد، وتهتم بقضايا المواطنة، وإلغاء الطائفية السياسية، مستعرضاً وقفات أساسية طالت قوانين الجنسية ومتعرضاً لعدة اقتراحات قوانين على مر التاريخ التشريعي، وانتهت الندوة بنقاشات ومداخلات طالت قضية حق المراة اللبنانية بمنح جنسيتها لأبنائها.
 
 

طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2019 |