من حق الأطفال مشاهدة الأم والأب

من حق الأطفال مشاهدة الأم والأب
بعد أن طالعتنا وسائل التواصل الاجتماعي منذ بضعة أيام بفيديو انتشر عبر ناشطين عن عملية تنفيذ حكم إسقاط حضانة عبر تدخل القوى الأمنية، يهمّنا أن نؤكد على أن العدل هو مطلبنا جميعاً، العدل مع الطفل بإعطائه حقوقه وحمايته، والعدل مع الأم والأب بإعطاء كل منهما حقه بحضانة ومشاهدة أبنائه، وظلم الطفل أو كلا الوالدين مرفوض تماماً مراعاة للمصلحة الخاصة والعامة. 

وعليه فإن من الأمور المرفوضة بشدة:
1. تخويف الطفل ووضعه بمواجهة رجل الأمن، بدل تمكينه من مشاهدة والده بالحسنى. 
2. عدم الامتثال لحكم المحكمة والمراوغة. 
3. حرمان أحد الوالدين من رؤية طفله مهما كانت المبررات، فمن حق الولد رؤية والده، عندما يكون بحضانة امه، ورؤية والدته عندما يكون بحضانة والده. 
4. إستثارة العواطف، ومهاجمة المحكمة الشرعية والقاضي النزيه دون تبيان الحقيقة كاملة. 
5. إحالة القضية لقاضي الأحداث، والانتقاص من قدرة القضاء الشرعي على إحقاق الحق. فهل يصح الاعتراض على حكم المحاكم الشرعية بحفظ حق الأب بمشاهدة ولده والولاية عليه؟ او الاعتراض على حفظ حق المحكمة بتطبيق الأحكام الشرعية؟

والمؤسف أن الوالدين قد يتخذان الأطفال وسيلة لقهر بعضهما واستغلالهم لمصالحهما الخاصة، الآباء يأكلون الحصرم والأطفال يضرسون.

جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية 
بيروت في 22-06-2018

مرفقات جاهزة للتنزيل
Arrow
من حق الأطفال مشاهدة الأم والأب
Arrow

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2020 |