الإرشاد والإصلاح تطلق حملة "لك نسعى"

الإرشاد والإصلاح تطلق حملة "لك نسعى"

 مع حلول عيد الأضحى المبارك أطلقت جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية حملتها تحت شعار "لك نسعى"، حيث أن السعي هو كل عمل جاد وقصد مستمر وجهد دؤوب وحركة نشطة بالجوارح، فما من إنسان في هذه الحياة إلاّ وهو يسعى. فكلّ الناس يغدو لتحصيل الرزق ويندفع في الأرض لتحصيل المنافع له ودفع الشرور عنه، وبذلك هو يبذل الجهد أي هو "يسعى". وذكر رئيس الجمعية المهندس جمال محيو في بيان الحملة أنّ "شعار جمعيتنا في عيد الأضحى بإحياء سنّة نبيّنا محمد عليه الصلاة والسلام في الأضاحي وتوزيع لحومها، فيغفر الله ذنوب المضحِّين عند أول قطرة دم من الأضحية، ويَسعد الفقراء والمحتاجين بسدّ حوائجهم في العيد. كل هذا عبودية للّه وابتغاءً لمرضاته".

وتتضمّن الحملة فعاليات مختلفة أبرزها مشروع "أضحية العيد" حيث تقوم الجمعية باستقبال طلبات الأضاحي وذبحها وتوزيعها على المحتاجين في مختلف المناطق اللبنانية وتصل إلى ما يقارب 13000 حصّة، هذا بالإضافة إلى مشاركة الجمعية في حملة "أضحيتك لفلسطين غير...وأطعموا" التي أطلقها صندوق الخير التابع لدار الفتوى.

       كما تنظّم الجمعية ضمن فعاليات حملة "لك نسعى" وبالتعاون مع شركة سوليدير/ أسواق بيروت، وبرعاية بلدية بيروت، مهرجان الأضحى 6 تحت عنوان "بالفرح لك نسعى"، في 1-2-3 أيلول 2017 في أسواق بيروت شارع فخري بيه من الساعة 4 عصراً لغاية 9 ليلاً، حيث يتضمّن المهرجان ألعاب كرمس وألعاب نفخ، عروضاً مسرحية فنّية، زاوية فنون وأشغال، بالإضافة إلى هدايا متنوعة وغيرها من الأنشطة الترفيهية.

      وتتضمّن الحملة أيضاً عشاءً خيرياً تشجيعاً على إحياء سنة فضائل الأعمال في أوائل ذي الحجة، ودعماً لبرنامج "بيتك بيتي" الذي تعمل من خلاله الجمعية على تأهيل منازل أسر محتاجة، وذلك غروب يوم السبت 26 آب 2017 في فيلاّ سنجابة – بحمدون الضيعة.

بالإضافة إلى نشاط "معمول من القلب" لصنع المعمول بإشراف متخصصة وتوزيعه على الفقراء والمحتاجين، وتوزيع ثياب العيد على الأطفال والمحتاجين وحصص غذائية وتفطير عائلات يوم عرفة.

تستقبل الهيئة الإدارية المهنئين أول أيام العيد في مركز مريم ابنة عمران – تقاطع الكولا الساعة السابعة مساءً.

 

مرفقات جاهزة للتنزيل
Arrow
"بيان صحفي - الإرشاد والإصلاح تطلق حملة "لك نسعى
Arrow
طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |