أعمال اغاثية للنازحين السوريين

لأنّ الإغاثة في المجتمع اللبناني أصبح واقعاً وواجبًا ينهض به القادرون وقناة من قنوات الخير يتنافس فيها المتنافسون، ولأنّ "من كان في حاجة الناس كان الله في حاجته"، أسّست جمعية الإرشاد والإصلاح عملاً إغاثياً بدأ إبّان العدوان الاسرائيلي على لبنان عام 1996 (عناقيد الغضب)، ثم توالت النكبات والحروب المحلية والإقليمية ليتنامى العمل الإغاثي مع بداية الأزمة السورية عام 2011 حين بدأ النزوح الكبير إلى لبنان فنشط العمل الإغاثي عبر برامج مختلفة، وعبر حملات إغاثية تُطلقها الجمعية في المواسم الطارئة كالعواصف الثلجية وفترات اشتداد النزوح. تتعاون الجمعية في عملها الإغاثي مع مؤسسات مانحة تُعنى بالعمل الإغاثي من داخل وخارج لبنان وتطمح الجمعية في عملها الإغاثي إلى الوصول بالمتضررين إلى حالة الإستقرار لمتابعة حياتهم العادية. 
 
تقدم قطاف للأعمال الانسانية مجموعة من الأعمال الاغاثية للنازحين السوريين في لبنان، وهي على الشكل التالي:
- تأمين كلفة الطبابة والاستشفاء
- دعم التعليم للأطفال النازحين
- المساعدة في إيواء بعض العائلات 
- تنفيذ توزيعات عينية مختلفة: طعام، كسوة، حفاضات، أدوات طبية، إلخ
- تحسين أوضاع الايواء داخل المخيمات: حمامات، تدفئة، مياه، إلخ
- تنفيذ توزيعات موسمية، رمضان، الاضحى، الشتاء، دخول المدارس، إلخ


الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |