افتتاح دورة العاملين في السجون

19 تشرين الثاني 2016
افتتاح دورة العاملين في السجون
افتتحت جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية بالتعاون مع المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الدورة التأهيلية لإعداد عاملين في السجون يوم السبت 19 تشرين الثاني 2016 في جامعة AUL.
البداية كانت مع رئيسة دائرة العمل الاجتماعي في الجمعية السيدة رند صقر، مرحبة بالمشاركين، ومشيرة إلى أن هذه الدورة تأتي ضمن برنامج حقوق الإنسان الهادف لنشر ثقافة الوعي بحقوق المواطن والسجين ومشددة على أهمية الدورة لجهة أن يكون العاملين في السجون هي كوادر متخصصة لما له من تأثير إيجابي في عملية تأهيل وإصلاح السجين.
كما وشكرت الجامعة على اهتمامها بالمواضيع المجتمعية العامة، وكذلك المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي لتعاونها في هذه الدورة، ثم رحبت بالحضور من قوى الأمن الداخلي والأمن العام وشبان وشابات المجتمع المدني معلنة انطلاق الدورة.
- في الجلسة الأولى تحدثت مديرة برنامج حقوق الإنسان في الجمعية الأستاذة رانيا العرب، حول فئات السجناء وخصائصهم:
* تنوع الفئات العمرية لنزلاء السجن ومعرفة كيفية التعامل مع كل فئة (احداث، قاصرات، راشدين، مسنين).
* تصنيف السجناء بحسب الجنس واختلاف احتياجات كل فئة ( مثلا النساء والأحداث خاصة)، ونوع الجريمة(وكيف يجب ان يكون توزيع السجناء داخل السجون و تقسيم كل فئة على حدى خاصة من حيث نوع الجرم لما له أثر إيجابي في عملية التأهيل)، والحالة الصحية (كالأمراض العقلية أو المعدية...وخصوصاً الوضع الصحي للمرأة الحامل.....)
* وتحدثت عن عملية اختلاف الأنماط الثقافية (السجناء من جنسيات متعددة، ومن مناطق وثقافات متنوعة...) داخل كل غرفة من غرف السجن وكيفية التقليل من الهوة الثقافية، إضافة إلى محاولة التقليل من الاستقواء وعمليات الوصم الاجتماعي.
وأخيراً أشارت إلى بعض الإجراءات للتعامل مع كل فئة معاملة تتوافق مع حقوق الإنسان وترعى مبدأ الكرامة الإنسانية وتأثير ذلك على عملية تأهيل وعلاج السجين.
- المحاضرة الثانية كانت مع آمر سجن رومية العقيد الدكتور محمد دسوقي، بعنوان تنظيم السجون بين القانون والتطبيق.
فعرض واقع السجون مقارنة بالوضع الذي يجب أن يكون عليه.
- أهمية الحرص على تواجد في السجن من صدر بحقه مذكرة قضائية أو مذكرة توقيف فقط، أهمية إطلاق سراح المحكوم عليهم في الوقت المعين.
- اختلاف حقوق المحكوم عن حق الموقوف.
- كما عرض الخدمات المقدمة للسجناء ( المعالجة الطبية ، التغذية...)
- بعض النشاطات الثقافية والاجتماعية المنظمة داخل السجون، إضافة إلى بعض مرافق السجن ومشاغل السجناء.
وأشار إلى مشاريع مستقبلية يتم العمل عليه كتجهيز مطبخ حديث، ومشروع إعادة تدوير النفايات داخل السجن مقابل بدل مالي للسجناء الذين سيعملون به.
طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |