افتتاح دورة حقوق الإنسان

05 آذار 2016
افتتاح دورة حقوق الإنسان

برعاية معالي وزير العدل السابق اللواء أشرف ريفي، افتتحت جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية دورة إعداد عاملين في مجال حقوق الانسان يوم السبت 5 آذار 2016 في جامعةAUL بحضور ممثل الوزير القاضي محمد صعب.
استهلّت الدورة بكلمة ترحيبية لمدير العلاقات في جامعة AUL الدكتور شريف شهاب أكد فيها على اهتمام الجامعة بعدم الاكتفاء بالعمل الأكاديمي الجامعي فقط بل لا بد من فتح أبواب الجامعة للأعمال والنشاطات الاجتماعية المفيدة وبذلك تكون الجامعة مساهمة بخدمة المجتمع وفتح المجال للطلاب للانخراط فيه.
بعدها ألقت مسؤولة دائرة العمل الاجتماعي في جمعية الارشاد والاصلاح السيدة رند صقر كلمة تشكرت فيها بداية راعي الدورة الذي يهتمّ بقضايا الناس وحماية حقوق المواطن، كما وجهت الشكر للجامعة التي اعتدنا عليها شريكاً وداعماً للجمعية بالعديد من النشاطات داعيةً باقي المؤسسات للاقتداء بها، ثم أكدت على أهداف الدورة لجهة بث الوعي بين الشباب على حقوق الإنسان ومبادئ العدالة الاجتماعية داعية لهم ليكونوا فاعلين بالمجتمع ومدافعين عن حقوق المواطن، كما توجّهت بالشكر للمحاضرين والمتدربين الذين سيغنوا الدورة بخبراتهم وتخصصاتهم.
ثمّ كانت كلمة القاضي صعب أشار فيها إلى اهتمام معالي الوزير بكل ما يضمن الحفاظ على الإنسان وكرامته وحقوقه، مثنياً على الجمعية شاكراً اهتمامها بهذا المجال في وقت غاب عنه الكثيرون، وظهرت فيه نماذج مسيئة للدين، كما دعى للثبات وللمتابعة والمثابرة في قضايا حقوق الإنسان التي تساهم بتحسين صورة المجتمع اللبناني.
بعدها كانت بداية الجلسة الأولى مع الكتورة خلود الخطيب التي تناولت الشرعة الدولية لحقوق الانسان، الإعلان العالمي لحقوق الانسان ( العهدين الدولين) .
تلتها الجلسة الثانية مع الدكتور محمود الحنفي الذي تحدث عن الأمم المتحدة (ميثاقها، أهدافها في حفظ السلام والأمن الدولي، وانماء العلاقات بين الدول....) وعن لجان مجلس الأمن، موضحاً العلاقة بين محكمة العدل الدولية و محكمة العدل الجنائية.
واختتم اليوم الأول للدورة بحلقة تدريبية نقاشية حول نص في شرعة حقوق الانسان.
طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |