بيان بمناسبة الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت

بيان بمناسبة الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت
*بيان صادر عن جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية في ذكرى تفجير مرفأ بيروت*
*٤ آب ٢٠٢١*


سنة مضت على الانفجار الزلزال الذي هزَّ قلب لبنان النابض وذهب ضحيته مئات الضحايا.
سنة مضت على دمار حلّ في مدينتنا بيروت حيث طال فيها كل منزل وكل شارع فاهتزّ به الكيان والوجدان.
سنة مضت ولا زلنا نلملم ضحايا الفساد والإهمال ونضمِّد جراح الظلم والإجرام.
سنة مضت ونحن نستنكر هذه اللامبالاة في كل مرافق الدولة واستنكاف القضاء عن إحقاق الحق وتواطؤ المسؤولين في عرقلة التحقيقات لإجلاء الحقيقة.

منذ اليوم الأول للتفجير استنفرت جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية لإغاثة المتضررين. فكانت حملة *"أغيثوا بيروت"* التي تجنَّد فيها كل أفراد الجمعية من متطوعين وموظفين ومعارف من أجل مدِّ يد العون والمساعدة في ترميم ما تدمَّر ومساعدة مَن تضرر، ولا زلنا نعمل بالشراكة مع أهل الخير من داخل لبنان ومع المؤسسات الدولية والعربية والإسلامية المانحة من مختلف أنحاء العالم لتنفيذ المشاريع الإغاثية والتنموية وإعادة النبض الى أهل بيروت ولبنان بأكمله.

غير أن الظلم الذي حل بمدينتنا سيبقى قائماً إذا لم تتم محاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة الموصوفة، وسنبقى نطالب بالقضاء النزيه لإنجاز التحقيق الموضوعي والمستقل، راجين من الله ان يحقق العدالة للضحايا وأسَرِهم، ولهذه المدينة المنكوبة عاجلاً غير آجل.

رسالتنا في هذه الذكرى الأليمة رسالة أمل وعمل، أمل في أن يعود الحق لأهله بالاقتصاص من الجُناة، وعمل في سبيل إعادة إعمار ما تهدَّم وإعادة النور والحياة الى هذه المدينة التي أظلمت بظلم المعتدين عليها.
يداً بيد سنكمل المسيرة بعون الله ثم بهمتكم، ونعمل على إنعاش بيروت وكل لبنان بالتعاون مع شركائنا من الداعمين للخير في حملة *"إنعاش لبنان"*، لنقف بجانب كل إنسان في هذه المحنة العصيبة التي نمر بها جميعاً. نسأل الله تعالى أن يثبّتنا ويعيننا على ذلك وهو ولي التوفيق.
طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2020 |