المولد النبوي الشريف 1442 | صابروا ورابطوا

المولد النبوي الشريف 1442 | صابروا ورابطوا

وُلد يتيماً ورعى الغنم فتياً، وجاء برسالة النور كبيراً، فشتموه وآذوه، حاصروه وهجّروه، لكنه صبر وثبت، ودعوته أنبتت وربت.

ألَّف بين القلوب وجاءه من الله النصر والفتح. وسلَّم لمن بعده مشعل الحضارة والنور والرحمة للناس جميعاً..

تأتي ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم هذا العام لتقول لك:

حين تبلغ القلوب الحناجر، وتعصف بنا الأزمات وتجتاحنا الصدمات؛ نحتاج لتثبيت من الله كما فعل مع أم موسى عليه السلام حين كان يطفو رضيعها على موج الغرق المحتوم، فجاء الغوث (رَبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٠ القصص﴾

حين نعيش الغربة في وطننا، ونُدفع إلى الهجرة دفعاً، لا بد لنا من كهفٍ نأوي إليه ونحتمي فيه؛ فنجد قوله تعالى

(وَرَبَطۡنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمۡ إِذۡ قَامُوا۟ فَقَالُوا۟ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ لَن نَّدۡعُوَا۟ مِن دُونِهِۦۤ إِلَـٰهاۖ لَّقَدۡ قُلۡنَاۤ إِذا شَطَطًا) [سورة الكهف 14]

حين يحاصرنا الفساد، ويُحكِم الباطلُ قبضته، ويستيئس أهل الفضيلة، وينقطع الرجاء إلا من مسيِّر السموات والأرض؛ نحتاج (لِیَرۡبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمۡ وَیُثَبِّتَ بِهِ ٱلۡأَقۡدَامَ)

ورة الأنفال 11[

حين يبيع أهل الأهواء المقدَّسات، ويستفرد المحتلُّ بالمرابطين والمرابطات. حينها حُقَّ الصمود وحُقَّ الثبات وحُقّت تلبية النداء: (وَأَعِدُّوا۟ لَهُم مَّا ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن قُوَّة وَمِن رِّبَاطِ ٱلۡخَیۡلِ...) [سورة الأنفال 60]  إعداد من كل الاختصاصات وعلى كل المستويات.

كم نحتاج اليوم لمحوِ الخطايا ورفع الدرجات. وإسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط”.

رغم كل ما يحصل وما نعانيه وما نقاسيه، لا مكان لليأس ولا للقنوط، سيجعل الله بعد عسر يُسرَيْن. عُدّتُنا الصبر رغم مرارته.

في بحر لجي.. ظلماته بعضها فوق بعض.. وأمواجه متلاطمة كالجبال.. لا ملجأ لنا إلا

بالاعتصام بحبل الله جميعاً.. والاسترشاد بهدي النور صلى الله عليه وسلم

فلنتعاون على البرّ والتقوى.. مترابطين متكاتفين.. بقوارب نجاة الصمود.. نجذّف معاً.. لنعبر معاً.. ونعيد إعمار الإنسان والبنيان..في وطننا الحبيب لبنان.

 

"یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱصۡبِرُوا۟ وَصَابِرُوا۟ وَرَابِطُوا۟ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمۡ تُفۡلِحُونَ]سورة آل عمران 200[

طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2020 |