مؤتمر إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان"

17 آب 2017
مؤتمر إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان"

برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا بالنائب عمار حوري،  تمّ إطلاق وثيقة "معاً من أجل الانسان" في مؤتمر صحافي عقدته مؤسسة قرطبة دو جنيف مع الجمعيات التي انضوت تحت اسم ملتقى الجمعيات الانسانية في نقابة الصحافة في بيروت يوم الخميس 17 آب 2017.


ومؤسسة قرطبة دو جنيف منظمة عالمية مقرها جنيف - سويسرا، تأسست عام 2002، بإدارة الدكتور عباس عروة تهدف الى التبادل بين الثقافات، والحوار بين الحضارات، والمساهمة في تحقيق سبل السلام في العالم وإلى تعزيز الحوار بين الثقافات والمناقشات في شأن القضايا المتعلقة بالصراعات.

أمّا الجمعيات اللبنانية المنضوية تحت عنوان ملتقى الجمعيات الانسانية هي: المجمّع الثقافي الجعفري للبحوث والدراسات وتعارف الاديان، وجمعية سوا للتنمية، وائتلاف الجمعيات الخيرية في لبنان، ومؤسسات السيد فضل الله للخدمات الاجتماعية، وجمعية الارشاد والاصلاح الخيرية الاسلامية، واتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية.

افتتح الحفل بالنشيد الوطني، ثم الكلمة الترحيبية لممثل نقيب الصحافة عوني الكعكي الدكتور فؤاد الحركة الذي أثنى على أهمية هذا الملتقى في لبنان، وقال إن احترام الانسان هو المعيار الحقيقي لتقدم المجتمع والأمم فإذا أردنا أن نقوم مستوى دولة ما فلنستطلع مدى احترامها لمعتقدات الاخرين ولحرية العبادة.

بعدها ألقى القائم بأعمال السفارة السويسرية في لبنان فيليب بوتلر كلمته تلاها كلمة ممثل مؤسسة قرطبة أليسر دافيسون، ثمّ ألقى ممثلو الجمعيات كلماتهم التي أجمعت على أهمية العمل  لخدمة الإنسان، شاكرين مؤسسة قرطبة على هذه المبادرة.


وجاء في كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح المهندس جمال محيو:

حضرة دولة رئيس الحكومة السيد سعد الحريري، شركاؤنا في ملتقى الجمعيات الإنسانية، حضورنا الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أيها السادة، نتشرف في جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية أن نكون شركاء فاعلين ومؤسسين في ملتقى الجمعيات الإنسانية الذي نشأ برعاية كريمة من جمعية قرطبة وبمواكبة فعّالة من السفارة السويسرية في لبنان، كل ذلك لنكون معاً من أجل الإنسان، نعم كل إنسان، فالإنسان كما قال عنه سيدنا علي رضي الله عنه هو أحد صنفين أخٌ لك في الدين أو نظير لك في الخلق.

وجمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية قامت منذُ تأسيسها، من خلال هدي الإسلام والقرآن، على قيم ومبادئ الاهتمام بكرامة الإنسان والسعي لإحياء الأخلاقيات التي تصونه وتصون المجتمع والوطن وتحقق من بعدها الإنجازات العمرانية والعلمية.

أيها السادة، تمر بلادنا والمحيط الذي نعيش فيه بظروف وأوضاع تسودها الاضطرابات الأمنية والسياسية والانتهاكات لأدنى حقوق الإنسان من الحرية والعدالة والحياة الكريمة، مما يحتّم علينا وعلى نظرائنا من المؤسسات والجمعيات الإنسانية مدّ يد التعاون والشراكة مع كل مخلص بغض النظر عن الخلفية الفكرية أو الطائفية أو الدينية، كل ذلك في مصلحة الارتقاء بالإنسان في وطننا الحبيب لبنان.

حقيقة، إن تلاقي مؤسساتنا الإنسانية في هذا الملتقى الكريم هو مناسبة مهمّة لإطلاق حوار عميق بينها لرفع راية العيش المشترك وراية الاعتدال وكرامة الإنسان.

إن التطرف بالعنف والإرهاب ليسا وليد بيئتنا الدينية ولا وليد بيئتنا الوطنية، بل هو غريب عنها. ولا بدّ من الجميع، دولة ومؤسسات إجتماعية، من العمل  معاً لتجفيف أسباب وجذور هذا التطرف من خلال نشر العدالة ورفع المظالم واحترام كرامة الإنسان وحقوقه.

نعم، جميعنا يحرص على التعايش في هذا الوطن، لكن هذا التعايش يجب أن يرتقي أيضاً إلى العيش المشترك المتفاعل وليس مجرد العيش جنباً إلى جنب مع حذر كل واحد من الآخر.

نحن في جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية، نشكر مؤسسة قرطبة ونشكر السفارة السويسرية في لبنان على رعايتهما ومواكبتهما لهذه المبادرة الإنسانية والحوارية ونتمنى أن يحقق ملتقى الجمعيات الإنسانية أهدافه نحو عمل إنساني جامع غير مفرِّق حيث تكون كرامة الإنسان وأخلاقه وحاجاته الأساسية هي الغاية والهدف.


شكراً لكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

وفي الختام، وقع ممثلو الجمعيات الست الوثيقة، في حضور حشد سياسي وإعلامي وأهلي، ثم أقيم حفل كوكتيل.

طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2019 |