إنه رمضان

إنه رمضان
"إنه رمضان"
 بقلم: رابعة ريشوني

الحمد لله شقَ النور وعلِمَ هواجس الصدور، فما أسرع الأيام تمرّ كلمح البصر، و ها نحن نستقبلُ أيام رمضان الغالية، فأهلاً وسهلاً بك أيها الضيف الحبيب. بحُلولِكَ تستأنسُ النفوس. جفّت مآقينا يا رمضان فأدركها، وتلاحقت النكبات على أفئدتنا فواسِها، وتعرّضتِ الأجساد لسخط الجبار فأنقذها. إليك يا رمضان أبوحُ بخلجات الصدر، فلقد سئمتُ حياة المعاصي. فأنتَ موسم البركات، وأنت شهر إقالة العثرات. أُعاهدك يا رمضان أن أبدأ صفحةً جديدة مع الله. فإذا بحثتَ عني فسوف تجدني بإذن الله مشغولاً بتكحيل عيني بتلاوة القرآن، وأتلمّس طريقي في المحافظة على الصلوات، وإن فترتُ فلن أفترَ عن الدعوة إلى سبيل ربي.
إخواني: إنّ رمضان فرصةٌ للإنابة ومحاسبة النفس، الدنيا دار بلاء، طافحة بالأحزان، يزول نعيمها ويشقى سعيدها، فلا تدوم على حال ولا يطمئن لها بال. فليكن رمضان فرصة للانتقال من طاعة إلى طاعة، وفرصة لتجديد العهد ورجاء القبول من الله تعالى.
اللهم اعطني ولا تحرمني، وتُب عليّ وسامحني.
اللهم اجعل قلبي مملوءً بحبك ولساني رطباً من ذِكرك، واجبر كسر قلبي واختم بالصالحات أعمالي.
وكل عام و أنتم بخير

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2020 |