حفل توزيع جوائز مسابقة "سهام قليلات شقير للقرآن الكريم" الثانية

حفل توزيع جوائز مسابقة "سهام قليلات شقير للقرآن الكريم" الثانية
أقامت جمعية الإرشاد والإصلاح، وبالتعاون والتنسيق مع مؤسسة أسامة شقير الخيرية، حفل توزيع جوائز مسابقة سهام قليلات شقير للقرآن الكريم (الثانية) التي تنظمها دار اقرأ للعلوم الإسلامية والعامة وذلك عصر يوم السبت 28 أيول 2019 في قاعة مركز السلطان محمد الفاتح.
حضر الحفل سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلاً بأمين الفتوى الشيخ أمين الكردي، معالي القاضي خالد قباني، السيدة سهام قليلات شقير، السيد نزار شقير، رئيس مؤسسة أسامة شقير الخيرية السيد أسامة شقير، ورئيس المجلس الثقافي الإنمائي لمدينة بيروت الإعلامي محمد العاصي، ورؤساء جمعيات ومشايخ وعلماء إلى جانب رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح المهندس جمال محيو وأعضاء من الهيئة الإدارية والجمعية.
استُهِلَّ الحفل بتلاوة قرآنية مع الشيخ زكريا طرابلسي، ثم النشيد الوطني، واستعراض للمشاركين الفائزين في المسابقة. تلى ذلك كلمة السيدة الفاضلة سهام قليلات شقير تحدثت فيها عن إعجاز القرآن وهنّأت الفائزين. ثم عُرِض فيلم عن المسابقة وتحضيراتها وجولاتها في المناطق مع المشاركين فيها، أعقبه كلمة رئيس مؤسسة شقير الخيرية السيد أسامة شقير الذي قال أنه لفَتَه أن ثلثي الفائزين هم إناث وهُنَّ مستقبل الوطن وهذا شيء جيد لأنهن أمهات ومسؤولات عن التربية.وذكر أن هذه المسابقة هي الثانية باسم سهام قليلات شقير وإن شاء الله ستستمر لسنوات عديدة قادمة. وقال: "أعتبر أن كل مَن شارك هم فائزون ورابحون، وكذلك المنظمون وجمعية الإرشاد والإصلاح رابحون، وبكل مجالسي في الجمعيات الخيرية أضرب المثل بجمعية الإرشاد والإصلاح ويشرفني أن أعمل وأتعاون معكم، ويشرفني أن هذه المسابقة برعاية الحبيبة إلى قلبي وبإشراف الجمعية، هذه الجمعية التي البلد بحاجة إليها مثل كل الجمعيات، والعراب الأكبر للجمعيات دار الأيتام الإسلامية...". وعبّر عن سروره بمشاركة أولاده في حضور الحفل ليتشجعوا ويستمروا في حفظ القرآن.
ثم كانت كلمة رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح المهندس جمال محيو قال فيها أن القرآن هو روحٌ أرسلها الله لنا  لتسكن في قلوب المؤمنين وتبث الحياة فيها، ولتحيي بصيرتنا وضميرنا، وهو نورٌ يضيءُ اللهُ لنا به صراطه المستقيم لنسير باستقامة واعتدال وصلاح، لنكون من المحسنين في الدنيا ونصل إلى الفوز برضى الرحمن ونعيم جزائه في الآخرة. وأضاف " على هذا الهَدْي قامت جمعية الإرشاد والإصلاح الخيرية الإسلامية منذ خمسة وثلاثين عاماً، اهتمت فيها بالشباب والشابات وقامت على تشجعيهم على العلم وحفظ القرآن وفهمه ودرايته والعمل به. ولهذا الهدف النبيل أنشأت "دار إقرأ" منذ واحد وعشرين عامًا، مؤسسة علمية مجانية تهدف إلى نشر وتعليم كلام ربنا، القرآن العظيم، والحديث الشريف وعلوم الشريعة، حيث يستفيد سنويًا من هذه الدار حوالي 4000 طالب وطالبة من جميع المستويات العلمية والعمرية، فمن بينهم حفظة القرآن وجامعي قراءاته، ومن بينهم طلبة الحديث وعلوم الشريعة، كل ذلك على يد أساتذة وعلماء مُجازين ومُتخصّصين، جزاهم الله كل خير." وقال أنه بتخريج الطلاب في هذا الحفل نساهم بإحياء قلوب هؤلاء الشباب وننير لهم طريق الاستقامة والحب والطهارة، ليحملوا بعدنا رسالة القرآن والإيمان إلى الأجيال المباركة القادمة فهذه "رسالة تتوارثها الأجيال". وحيّى السيدة الفاضلة سهام قليلات شقير وابنها الفاضل السيد أسامة شقير مؤسس ورئيس "جمعية أسامة شقير الخيرية" التي أنشأها لدعم أعمال الخير والعلم والبرّ، وشكر "مؤسسة أسامة شقير" أيضاً على دعمها النوعي المستمر والدائم لمشاريع الخير والبرّ في جمعية الإرشاد والإصلاح وغيرها من الجمعيات الفاعلة لنصل معًا إلى مجتمع مؤمنٍ محبٍ للخير ساعٍ في نشره. ودعا الحضور للتعاون الفاعل مع الجمعية ودعمها لرعاية شؤون أهالينا ومجتمعنا وإحياء القِيَم والفضيلة فيه. وبارك للمشاركين في المسابقة حفظهم وتعلمهم لكتاب الله، وبارك لإدارة وأساتذة وعلماء دار إقرأ والعاملين فيها والمتطوعين في أعمالها على جهودهم وتضحياتهم وعطائهم المستمر. أما أمين الفتوى الشيخ أمين الكردي، فقال أنه يكون في غاية السرور عندما يكون في رحاب جمعية الإرشاد والإصلاح ومؤسسة أسامة شقير الخيرية في مسابقة باسم الفاضلة سهام قليلات شقير، وهو سرور عارم مع الأخوة والأخوات الذين وُفقوا لحفظ القرآن الذي هو ملاذنا الأول والأخير في زمن الضياع والتشتت، وهو شرف لكل مَن انتسب إليه. وهنّأ الفائزين والعاملين المنظمين للمسابقة.
ثم جرى توزيع الجوائز المالية على الفائزين في المسابقة، وأيضاً هدايا مقدّمة من محلات Patchi.

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2019 |