حملة السلطان محمد الفاتح للحج والعمرة تحتفي بحجاجها الكرام

حملة السلطان محمد الفاتح للحج والعمرة تحتفي بحجاجها الكرام
أقامت حملة السلطان محمد الفاتح للحج والعمرة حفل استقبال احتفاءً بعودة حجاجها الكرام أحيته فرقة الأنصار بقيادة المنشد سعد فريجة، وذلك مساء يوم الجمعة 20 أيلول 2019 في قاعة مركز السلطان محمد الفاتح، وحضره رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح المهندس جمال محيو ومرشد الحملة شيخ قرّاء بيروت الشيخ محمود عكاوي والحجاج.
افتتح الحفل بترحيب عريف الحفل الحاج المهندس حسن محمد سنو بالحضور مستذكراً أبرز محطات رحلة الحج، ثم بتلاوة آي من القرآن الكريم للمنشد المقرئ سعد فريجة وفقرة من الأناشيد الروحانية. تخلل الحفل كلمة الحجاج ألقاها العميد الحاج ديب الطبيلي قال فيها: "لو أردتُ أن أتكلم أو أصِف كل لحظة من لحظات هذه الرحلة الإيمانية بأيامها العشر لأداء فريضة الحج وزيارة المدينة المنورة، لأخذ ذلك مني مجلّدات ولن أفِيَها حقها". وأضاف "دعونا أولاً نتفق أنه ليس من السهل أن تُنظّم سير مجموعة من الناس خرجوا معك في رحلة من الرحلات ولو إلى مدينة مجاورة لمدينتك. فإن كنتَ مسؤولاً عنهم فأنت مُطالب بتأمين سيرهم وحفظ أمنهم وضمان سلامتهم وتوفير وسائل نقلهم ووسائل راحتهم بجانب مأكلهم ومشربهم. إن هذا عمل شاق وعسير مع عدد من الرجال والنساء، فما بالك إذن بالمسؤول عن مئة حاج وحاجة الذين جاؤوا قاصدين أداء فريضة الله في موسم الحج ضمن ملايين الحجاج... فأي طاقة وإمكانيات وأي مقدِرات قد رُصِدت وأُعِدّت وجُهِّزت وأُنجِزت لهذه الحملة قبل وأثناء موسم الحج!!!". وشكر باسمه واسم الحجاج جميعا الله عز وجلّ أولاً ثم جمعية الإرشاد والإصلاح رئيساً وأعضاء، والهيئة المنظمة والمرافِقة بدءاً بالحاج أيمن شهاب والمشايخ الأفاضل شيخ قراء بيروت محمود عكاوي ورئيس قلم المحكمة الشرعية الشيخ مروان كصك ومدرِّس الفتوى الشيخ وسيم مزوّق والشيخ منير فلاح ومساعِدا الحملة الحاج علي جمعة والحاج محمود عيتاني، وطبيب الحملة د. عفيف قباني. واختتم بقوله: "ونقول لكم أخيراً، لقد أحسنتم، أحسَن الله إليكم وجزاكم الله تعالى عن حجاج هذه الحملة – حملة السلطان محمد الفاتح- خيراً بما صنعتم وبما تعِبتم وبما صبرتم علينا حتى خرج موسم الحج هذه السنة علينا جميعاً والحمد لله على خير صورة. تقبّله الله منا ومنكم وإلى اللقاء إن شاء الله في حملات قادمة".
تلاه كلمة رئيس الجمعية المهندس جمال محيو الذي هنّأ الحجاج لأدائهم فريضة الحج والعمرة والحنين الذي سيلازمهم للعودة حيث طافوا وسعَوا ووقفوا في عرفات كما فعل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم مستذكراً وصاياه في حجة الوداع بحمل الرسالة من بعده، والتزام الحلال في أموالنا وأعراضنا وحفظ النساء والمؤمنين وأموالهم، والالتزام بالكتاب والسُّنة وتبليغها لشبابنا وفتياتنا ليحملوا بعدنا هذه الأمانة بكل جدٍّ وحب، فإنها رسالة الأفعال لا الأقوال هي "رسالةٌ تتوارثها الأجيال". ثم توجّه بالشكر إلى العلماء والمشايخ المرافقين للحملة والإداريين والعاملين فيها على جهدهم الطيّب وحُسن أدائهم عاماً بعد عام. وذكر أن حملة السلطان محمد الفاتح هي إحدى خدمات جمعية الإرشاد والإصلاح، الجمعية التي انطلقت منذ 35 عاماً برسالة إرشاد وإصلاح المجتمع على هَدْيِ رسالةِ الإسلام وخدمتهما مِن خلال استثمار الطَّاقَاتِ فِي عملٍ مُؤَسَّسِيٍّ حضاريٍّ، مُتَخصِّصٍ في الميادين الدعويةِ وَالتَّربوِيَّة وَالخيرِيَّة والاِجتماعيَّةِ يدًا بِيَدٍ مع العامِلين المُخلصين في هذا البلد لِنَهْضَةِ الإِنْسَانِ، وأنّ أهم إنجازاتها ثقة الناس والمجتمع حيث أصبح لها 12 مركزاً في لبنان. ودعاهم إلى حمل هذه الرسالة والانضمام إلى قافلة الخير ويكونوا شركاء في حمل رسالة الخير مع الجمعية بدعائهم، واقتراحاتهم وَنَصائحِهم ، وحضورِهم مجالسِ العِلمِ، وتبرُّعِهم المالي لِنشاطاتِها، وبِتَطَوُّعِهم وتَفاعُلِهم في أَعمالها، وأخيراً بِدَلالَتِهم لِلنَّاسِ على أَعْمالِ البِرِّ في الجمعِية فيتبرَّعوا لأَعمالِها أَو يشارِكوا في نشاطاتِهَا، فالدال على الخير كفاعله. ودعا الله أن يتقبّل منهم الحجَّ والعمرةَ ويثيبهم من فضلِهِ وكرمِهِ بالتوبةَ والعفو والمغفرةَ وجناتِ النعيم.
وأختتم الحفل بدعاء مع الشيخ محمود عكاوي، وتوزيع هدايا على جميع الحجاج قدَّمها مشكوراً الحاج أحمد الطوط عبارة عن قنينة ماء زهر وقنينة ماء ورد.

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2019 |