الإرشاد والإصلاح تنظّم ندوة بعنوان "صفحة جديدة"

الإرشاد والإصلاح تنظّم ندوة بعنوان "صفحة جديدة"
برعاية معالي وزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب فيوليت خير الله الصفدي ممثلة بمستشارتها الإعلامية أمل الياس سليمان وبمشاركة وزارة الشؤون الاجتماعية، أقامت جمعية الإرشاد والإصلاح ندوة نظمها مركز أمان للمرأة والأسرة بعنوان "صفحة جديدة" تناولت وضع المرأة بعد الطلاق من الناحيتين الاجتماعية والقانونية في المحاكم الشرعية السنية والجعفرية، وذلك يوم الخميس 28 آذار 2019 في قاعة بيت بيروت – السوديكو، وحضرها مفتي الجمهورية اللبنانية سماحة الشيخ عبد اللطيف دريان وسماحة رئيس المحاكم الشرعية السنية العليا القاضي محمد عساف ممثليْن بفضيلة القاضي الشيخ وسيم فلاح، سماحة رئيس المحاكم الشرعية الجعفرية القاضي الشيخ محمد كنعان ممثلاً بسماحة القاضي المستشار الشيخ عبد الحليم شرارة، رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة كلودين عون روكز ممثلة بالسيدة غادة جنبلاط، فضيلة القاضي في محكمة بيروت الشرعية السنية الشيخ عبد العزيز الشافعي، رئيسةَ المجلسِ النسائيِ اللبناني المحاميةَ الأستاذةَ إقبال دوغان، المنسقة الوطنية لتعزيز مشاركة المرأة في الحكم والتنمي  الأستاذة زينة عبد الخالق، قضاة ومحامين وإعلاميين وأعضاء جمعياتِ ومؤسساتِ المجتمع المدني في لبنان، وحشد من الحضور المهتم.
بداية مع النشيد الوطني اللبناني، ثم كلمة رئيس الجمعية المهندس جمال محيو استهلّها برسالة الجمعية ورؤيتها ومبادئها، وعرَّف بمركز أمان قائلاً إنه إحدى مؤسسات الجمعية المتخصصة التي أنشأتها الجمعية منذ أكثر من عشر سنوات على يد سيدات متطوّعات أخذن على عاتقهن مسؤولية الاهتمام بنواة المجتمع الأولى وهي الأسرة التي إذا سلِمت سلم المجتمع كله، وإذا فسدت فسد المجتمع كله. وعرض نشاطاته التي تتلخص بـ: برنامج رعاية الأسرة، برنامج دعم المرأة، وبرنامج مساندة نظام الأحوال الشخصية مستعيناً بالمتخصصين من محامين وأخصّائيين إجتماعيين وبالتعاون اللصيق مع المحاكم الشرعية وقضاتها. وشكر سماحة رئيس المحاكم الشرعية السنية العليا الدكتور القاضي الشيخ محمد عساف على فتحه للجمعية أبواب التعاون مع المحكمة الشرعية للمساهمة في تيسير خدمة المواطنين وحسن إرشادهم في معاملاتهم ضمن المحكمة. ولفت إلى أن جمعية الإرشاد والإصلاح تؤمن بأن النساء هنّ شقائِق الرجال وهنّ شركاؤهم بإرشاد وإصلاح المجتمع إذ إن كثير من أعمال ونشاطات الجمعية قائمٌ بالأساس على نشاط المرأة أو بقيادتها من خلال مشاركتها في عضوية الهيئة الإدارية والمسؤولية المباشرة لعدة دوائر وأقسام في بيروت ومختلف مراكزها في المناطق اللبنانية. وشكر لمعالي الوزيرة الصفدي رعايتها لهذه الندوة، وشكر جميع المحاضرين والمحاضرات ومركز أمان راجياً أن تكون هذه الندوة خطوة عملية في بناء مجتمع فاضل.
تلاها كلمة مسؤولة مركز أمان للمرأة والأسرة السيدة عزيزة ياسين تناولت فيها عدة تساؤلات حول وضع المرأة المطلقة ودور المحاكم السنية والجعفرية والوزارات المعنية والجمعيات الأهلية بمساعدتها ومراعاة مصلحتها ومصلحة أولادها. وعُرِضت ريبورتاجات حول الطلاق ومركز أمان وخدماته عامة، وللمرأة المطلقة خاصة.
ثم انطلقت الندوة بإدارة الإعلامي محمد العرب والمحاضرون سماحة القاضي المستشار الشيخ عبد الحليم شرارة من المحكمة الشرعية الجعفرية، وفضيلة القاضي الشيخ عبد العزيز الشافعي من محكمة بيروت الشرعية السنية، ورئيسة المجلس النسائي اللبناني المحامية الأستاذة إقبال دوغان، والمنسقة الوطنية لتعزيز مشاركة المرأة في الحكم والتنمية الأستاذة زينة عبد الخالق. حيث ألقى كل منهم بداية كلمة مختصرة حول الموضوع، وتلا ذلك نقاشاً مع الحضور المتنوع.
وخلُصت الندوة إلى عدة نقاط مهمة، وخطوات يجب مراعاتها منها:
- الطلاق لا يكون إلا حلاً، وهو خروج من مشكلة أكبر، ويجب أن يكون قراراً نتحمل مسؤوليته، لا ردة فعل.
- تُراعى مصلحة الأطفال أولاً في أحكام الحضانة والمشاهدة.
- التوعية حول الزواج يجب أن تبدأ من الصغر، بغض النظر عن الدين والانتماء، فهي تقوم على احترام القِيَم الإنسانية.
- يجب تصحيح نظرة المجتمع حول المرأة المطلقة، ونشر الوعي عبر المناهج التربوية.
- إذا حدث خلل في المحكمة فهذا لا يعكس خلفيتها الفقهية.
- الطلاق فرصة لاستئناف حياة جديدة بلا أخطاء الماضي.

مرفقات جاهزة للتنزيل
Arrow
الإرشاد والإصلاح تنظّم ندوة بعنوان "صفحة جديدة"
Arrow
طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |