لقاء مع أعضاء من جمعية "محاربون من أجل السلام"

لقاء مع أعضاء من جمعية "محاربون من أجل السلام"
مع قرب ذكرى انطلاقة شرارة الحرب اللبنانية، وبهدف بناء ثقافة حوار بلا سلاح عبر استثمار الماضي لبناء المستقبل، استقبلت دائرة العمل الاجتماعي في جمعية الإرشاد والإصلاح مقاتلين سابقين من جمعية "محاربون من أجل السلام" في لقاء حواري تفاعلي تحت شعار "كي لا تتكرر المأساة"، وذلك يوم الأربعاء في 27 آذار 2019 في مركز مريم ابنة عمران – بيروت.
ابتدأ اللقاء بترحيب من مدير برنامج "كلنا مسؤول لتنمية المجتمع اللبناني" الدكتور أمير سوبرة بالحضور ومعرفا بهدف البرنامج وبضرورة استخلاص العبر من التجارب المريرة السابقة التي عاشها اللبنانيون للوصول إلى ذاكرة تاريخية تحفظ للأجيال استقرارهم وأمنهم، ومثنياً على القرار الجريء الذي اتخذه أعضاء "محاربون من أجل السلام" بتحولهم عن ثقافة الحرب إلى ثقافة السلم.
بعدها تم عرض فيديو قصير لشهادات حية حول الحرب، ثم حوار حول تجارب المحاربين الشخصية في حرب لبنان الأهلية، وكيف كانوا يتحاربون ويتقاتلون، وكيف استشعروا عبثية الحرب، وما كانت آثارها على الشباب والمجتمع ولماذا قرروا الحرب من أجل السلام، وتوصياتهم للشباب في زمن الاختلاف والتعصب.
 شارك في النقاش مقاتلون سابقون متنوعو الأحزاب هم رئيس جمعية "محاربون من أجل السلام" السيد زياد صعب والسادة غابي جمال، وأسعد شفتري  والسيدة سلوى سعد.
طباعة
Print

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2018 |