المدرسة اللبنانية العالمية تقيم نشاطاً لذوي الاحتياجات الخاصّة "قلب واحد... جسد واحد"!

03 كانون الأول 2018
المدرسة اللبنانية العالمية تقيم نشاطاً لذوي الاحتياجات الخاصّة "قلب واحد... جسد واحد"!
برعاية سعادة محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي، نظّمت المدرسة اللبنانيّة العالميّة يوماً تربوياً إنسانياً بمناسبة "يوم ذوي الاحتياجات الخاصّة العالمي" تحت عنوان "قلبٌ واحدٌ...جسدٌ واحدٌ"، يوم الاثنين في 3 كانون الأول 2018.
افتُتح النّشاط بحضور كل من محافظ جبل لبنان القاضي محمّد مكاوي، ورئيس جمعيّة الإرشاد والإصلاح المهندس جمال محيو، ورؤساء المنسقيات والدوائر في الجمعيّة، وممثلين عن المؤسسات والجهات المشاركة بالنّشاط. 
ابتدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرءان الكريم بصوت المتعلم محمد حليمة من الصف التاسع أساسي، تبع ذلك عرض دمجي تشاركي إشاري للنشيد الوطني اللبناني بين متعلمي المدرسة ومتعلمي مركز إنماء القدرات الإنسانيّة. ثمّ كانت كلمة المناسبة لمدير المدرسة الدكتور خليل عجينة، الذي رحب بالحاضرين، وأكّد على أهميّة نشر ثقافة وقيم المحبّة والأخوّة في المجتمع من خلال تعزيز مثل هذه النّشاطات، مختتماً كلمته بدعوة المُكرمين إلى المسرح لاستلام دروعهم التّكريمية. اختتم الحفل بكلمة صاحب الرعاية القاضي مكاويّ، الّذي أكّد بدوره على أهميّة مثل هذه الفعاليات في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع، وتعزيز قدراتهم وإبداعاتهم وثقتهم بأنفسهم.
تخلّل النشاط فعاليات دمجية مختلفة بين متعلمي المدرسة اللبنانية العالمية ومتعلمي المؤسسات المختلفة، حيث ألقى الأستاذ أحمد الشريف محاضرة تفاعليّة قياديّة ملهمة مع مجموعة مبادرة وعي، وعرض متعلّمو مؤسسات الهادي للصم والبكم مسرحية إبداعية تعكس بعض القيم المجتمعيّة، وشاركت مؤسسات التنمية الفكريّة في رسم لوحات فنيّة قيميّة، وشارك متعلمو مؤسسات إنماء القدرات الإنسانيّة في مباراة كرة قدم دمجيّة، وفقرة قصص نجاح لمتعلّمي الحلقة الثالثة مع الأستاذ بلال عزو، وغيرها من النشاطات المميّزة كتزيين الحلوى وتزيين الأساور. 
طباعة
Print
مشاركة على

الاشتراك لاستلام النشرة الشهرية عبر البريد الالكتروني

 
تابعنا
رسالة تتوارثها الأجيال
حسبُنا أنَّا حملنا الرسالة راغبين إلى الله أن يتقبَّلها منّا، ونعمل لتحميلها لمن خلفنا بكلِّ جدّ، إنها رسالة تتوارثها الأجيال
تبرع
الإرشاد و الإصلاح على شبكة الإنترنت، جميع الحقوق محفوظة 2019 |